يهتم بوعي التلاميد و الشباب بالحفاظ على البيئة


    المحافظة على البيئة

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010

    المحافظة على البيئة

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 03, 2010 3:08 pm

    عثمان محمد بصو
    الفئة العمرية من (10 – 15) سنة


    خلق الإلـه لنـا السماء منـارا

    و الأرض مهدها لنا استقرارا


    فالشمس تعطي للحياة ضياءهـا

    و الغيم تغدق في الربى أنهارا


    فالأرض تنبت زرعها و زهورها

    في كـلّ ربع تنبت الأشجـارا


    و الطير تغدو في الصباح لرزقها

    و تروح شبعى تبتغي الأوكارا


    تغدو المواشي للمراعـي بكـرة

    تثغو ثغـاء أو تخـور خوارا


    هـذي منافـع للأنـام عليهـم

    أن يحفظوها يمنعوا الأشرارا


    أشجارنـا تعطي الثمـار لذيـذة

    نبني بها و نزيّـن الإعمـارا


    في ظلّهـا مـن حرّ شمس نتقي

    بـل في شتاء تدفع الإعصارا


    و هي التي تبقي الهـواء مناسباً

    للعيش ليـلاً للحيـاة نهـارا


    هيّا احفظوها من شرور المعتدي

    بل و اغرسوها بكرة و جهارا


    و المـاء روح للحيـاة فحافظوا

    لا تهدروه تضمنوا استمـرارا


    لا تقطف الأزهـار كي تلقي بها

    فالزهـر لون يمتع الأبصـارا


    لا تلـق بالأوسـاخ أرضـاً إنّما

    جعلت أمـاكن تجمـع الأقذارا


    لا تقرب الأطيـار في أعشاشها

    هذي فعـال تلحق الأضـرارا


    و الرفق بالحيـوان خلـق طيب

    أجر لـه من يطعم الأطيـارا


    غفـر الإلـه لمن يقـدّم شـربة

    لو كـان يحمل قبلهـا أوزارا


    مـن يحبس الحيوان دون رعاية

    يلق العـذاب بدهره أطـوارا


    تعطي الدجاجة بيضها و جمالها

    للنـاس تسعد صبية و كبـارا


    و الهـرّ يحفـظ من هوام جمّة

    في الدار يسكن أو لها قد زارا


    و الكـلب يحـرس للبيوت و إنّه

    يحمي المواشي يمنع الغدار


    حافظ عليها نعمـة مـن ربّنـا

    ترضي الإله و تتبع الأخيار

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 1:33 pm