يهتم بوعي التلاميد و الشباب بالحفاظ على البيئة


    يوم الكرة الأرضية

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 02/03/2010

    يوم الكرة الأرضية

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء مارس 02, 2010 2:35 pm

    في الثاني والعشرين من أبريل نيسان من كل عام، يحتفل بيوم الكرة الأرضية في العالم ، حملة هذا العام تجري تحت اسم "العلوم عن الكرة الأرضية في خدمة المجتمع". حول ذلك كتبت ألكساندرا نوفاكوفيتش ما يلي:احتفل بيوم الكرة الأرضية لأول مرة في العالم في الثاني والعشرين من أبريل نيسان من عام 1970. عندما نُظِّمت تحت ضغط من السيناتور الأمريكي غايلوند نيلسون أول احتجاجات كبيرة لحماية البيئة. وبعد عشرين عاما على ذلك، يشارك في الاحتجاجات ما يزيد على 200 مليون شخص من مختلف أنحاء العالم الذين عرفوا أن حماية المحيط قد أصبحت أخيرا اهتماما عاما للجميع. وعندما يتعلق الأمر بالمسائل المحلية لحماية الوسط الطبيعي في مختلف أنحاء العالم ، فإنه قد تم التوصل إلى تقدم كبير. إلاَّ أننا على المستوى العام شاهدون على نزعات سلبية. فالغابات الاستوائية تتلاشى كل ثانية مساحة هكتار من الغابات وتتكدس الغازات التي يمكن أن تغير الجو وتلوث المياه والتربة ولذلك فإنه ليس غريبا كون أن الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أعلنت عام 2008، عاما دوليا للكرة الأرضية. ويبرز المسؤولون في هذه المنظمة أن هذا العام عاما حاسما لرفع وعي الرأي العام حول أهمية التطور المستدام للكرة الأرضية.وكعلامة على احترام هذا التاريخ الدولي الكبير، فإنه يقام في صربيا العديد من التظاهرات.فقد افتتح زوران ألمبيتش، القائم بأعمال أمين العاصمة بلغراد، مهرجانا طبيعيا كبيرا عند نافورة هايدوك، في منطقة كوشوتنياك.الفكرة الأساسية للمهرجان هي مناشدة وعي الشباب وكل المواطنين ليضعوا في حسبانهم، أهمية حماية الكرة الأرضية. المشاكل الموجودة في الطبيعة التي تسببنا نحن بها، لا تعرف حدودا ولذلك يوجد يوم كيوم الكرة الأرضية، عندما ينظم الناس في كل أنحاء العالم تجمعات كهذه. وشعار كل المنظمات الأيكولوجية "قم بنشاطك على المستوى المحلي وفكر على المستوى العام"، ونحن ما زلنا نعمل على المستوى المحلي. وقال ألمبيتش: في إستراتيجية تطوير المدينة التي نقوم بإعدادها، المكان الأول مخصص لفصل التطور المستدام. وهذا يعني ألاَّ نلوث أكثر مما يمكننا تنظيفه، وألاَّ نبني أكثر مما يمكن لبلدنا ومكاننا أن يتحمل وأن نترك لأحفادنا طبيعة محمية. وهذا هو المهرجان الطبيعي الكبير الثاني الذي يعقد على التوالي. ومن خلال الموسيقى نرسل للشباب رسالة حول ضرورة وأهمية النضال ضد ظاهرة التسخين العام وضرورة الحفاظ على كرتنا الأرضية.وبجوار فندق يوغسلافيا تحدث الكثير من المنظمات الأيكولوجية عن كيف كانت الكرة الأرضية، وكيف هي الآن الكرة الأرضية التي نعيش عليها . استنتاج الخبراء والمنظمات والأفراد المهتمين بالحفاظ على الأرض هو أن مصير الكرة الأرضية في أيدينا وينبغي التعلم باستمرار حول الثروات الطبيعية التي تقدمها لنا الكرة الأرضية.وقال ساشا دراغين، وزير حماية الوسط الحياتي بصربيا اليوم: إن علينا أن نفكر جيدا أين نعيش وأن نجرب حل بعض المشاكل المرتبطة بحماية الوسط الحياتي في محيطنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 9:18 am